قضايا تربوية

Publié le par Assahib

  المملكة المغربية

 

وزارة التربية الوطنية

 

    الكتابة العامة

 

 

 

مصوغة موجهة إلى حراس الداخلية والخارجية

 

 

 

 

 

 

من قضايا التربية و التعليم

 

الجزء الأول

 

 

 

إعداد الدخول المدرسي

 

تنظيم الامتحانات

 

التوثيق الإداري والتربوي

 

         

 

 

 

 

سلسلة تكوين أطر وزارة التربية الوطنية

 

مديرية الموارد البشرية (قسم استراتيجية التكوين)

 

العدد : 1

 

 

 

                                            

 

 

 

   المملكة المغربية

 

وزارة التربية الوطنية

 

    الكتابة العامة

 

 

 

 

 

 

مصوغة موجهة إلى حراس الداخلية والخارجية

 

 

من قضايا التربية و التعليم

 

الجزء الأول

 

 

إعداد الدخول المدرسي

 

تنظيم الامتحانات

 

التوثيق الإداري والتربوي

 

 

 

إعداد

 

مصطفى العثماني

 

البشير صلاحي

 

 

 

 

 

 

 

يوليوز 2001

 

 

تقـديـم

 

 

تمشيا مع روح الميثاق الوطني للتربية والتكوين الرامية إلى تعميم التمدرس وتحسين جودته ، وتكوين موارده البشرية وترشيد موارده المالية والمادية ؛ وحتى يتسنى للوزارة تأهيل مواردها البشرية ، سواء تعلق الأمر بالأطر المكلفة بالتدريس أو الأطر المكلفة بالتدبير، شرعت مديرية الموارد البشرية – قسم استراتيجيات التكوين – في إصدار سلسلة من مصوغات التكوين موجهة إلى مختلف أطر الوزارة.

 

وإذا كان هذا القسم - بتنسيق تام مع مديرية العمل التربوي ومديرية المناهج - قد بادر في السنة المنصرمة ( 2000 – 2001 ) إلى إصدار 96 ألف مصوغة وجهت للمعلمين المترشحين للامتحانات المهنية والذين بلغ عددهم أزيد من  000 30مرشحا ،  فإنه – بعد تقييم هذه التجربة – سيواصل إنجاز هذا المشروع الطموح بتوسيع قاعدة المستفيدين منه ، من مدرسين وأطر إدارية وتقنية وأطر الإدارة التربوية ، وإدخال تعديلات على طريقة تنظيم هذه الصيغة من التكوين في أفق تحويل هذه السلسلة إلى أسلاك للتكوين يستفيد منها كل الأطر حسب حاجتها وبناء على حاجيات المؤسسة . وتشمل هذه الأسلاك ابتداء من السنة المقبلة تسعة أسلاك قابلة للتطوير تهم كل أطر الوزارة .

 

وقد وقع الاختيار على التكوين بالمصوغات Formation  modulaire  بواسطة المراسلة ، مدعومة بإشراف مكونين وأطر مختصة ، يتم التفاعل بينهم وبين المتكونين نظرا لنجاعة هذا الأسلوب في التكوين ، فهو يعتمد البيداغوجية الفارقية من جهة ، كما يعتمد من جهة ثانية بيداغوجية تكوين الكبار التي ترتكز على التكوين الذاتي ؛ بالإضافة إلى أن تكلفته المنخفضة وإمكانية الاحتفاظ بمصوغات التكوين والعودة إليها - كلما دعت الضرورة - يجعله قابلا للتنفيذ ويساعد على التقليص من تغيبات المكونين والمتكونين من مقرات عملهم للاستفادة من تكوين حضوري .

 

وللإشارة فإن لجنة القيادة التي أشرفت على إنجاز هذه المصوغات هي لجنة تتشكل من ممثلين عن كل المديريات المعنية بالتكوين والتقويم كل حسب الاختصاصات التي تخولها لها النصوص التنظيمية الجاري بها العمل ، وأساسا :

 

- مديرية الموارد البشرية ( قسم استراتيجيات التكوين باعتباره منسقا لهذه العملية ) ؛

 

- مديرية المناهج ؛

 

- مديرية العمل التربوي ؛

 

- مديرية الدعم التربوي؛

 

- مديرية الميزانية ومراقبة التدبير؛

 

- مديرية الشؤون الإدارية والعامة؛

 

- مديرية البنايات والتجهيز؛

 

- مديرية الإستراتيجية والتخطيط والدراسات؛

 

- مديرية اللاتركيز والتنظيم والإعلاميات؛

 

- مديرية الشؤون القانونية والمنازعات .

 

إلى جانب وحدة الباج والمركز السمعي البصري والوسائط المتعددة .

 

وإذا كانت هذه المصوغات موجهة إلى عموم الموظفين ، فإننا نهيب بالمرشحين للامتحانات المهنية من أجل الترقي ، الاستئناس بها باعتبارها مصوغات ستساعدهم على التحضير للامتحانات المرشحين لها . كما ندعوهم وندعو كل الأطر التي ستتسلم هذه المصوغات إلى استشارة المختصين على صعيد إقليمهم - حسب طبيعة كل مصوغة - قصد المزيد من التوضيح لبعض القضايا التي لم يتمكنوا من استيعابها ، والله ولي التوفيق .

 

                                    

 

                                                عن لجنة القيادة :

 

                                         رئيس قسم استراتيجيات التكوين .

 

 

 

إعـداد الدخـول المدرسـي

 

بالمـؤسسـات الثـانويـة

 

 

تمهيــد

 

 

       إن نجاح السنة الدراسية يرتبط بصفة عضوية بإعداد الدخول المدرسي الإعداد الكامل والشامل . وهذا الكمال والشمولية يقتضيان من إدارة المؤسسة التعليمية أن تفكر في تهييء الآليات الناجعة وتختار أنجع السبل وتضع أحسن الترتيبات حتى توفر للدخول المدرسي كل الوسائل والإمكانيات الضرورية واللازمة لحسن انطلاقه الفعلي في التاريخ الذي تحدده المذكرة الوزارية الصادرة في الموضوع في نهاية كل سنة دراسية .

 

       إن الدخول المدرسي توضع ترتيباته قبل بداية السنة الدراسية بشهور لأن إعداده يمر بمراحل تبتدئ من منتصف السنة الدراسية الجارية إلى بداية السنة الدراسية المقبلة . تلك المراحل التي يمكن إجمالها حسب التتبع التاريخي في النقطة التالية :

 

1 – مدخــل :

 

       مما لاشك فيه أن كل سنة دراسية لا تخلو من قضايا ومشاكل تفرزها التطبيقات المواكبة لمختلف العمليات التربوية والإدارية بكل مؤسسة . وتعتبر تلك المشاكل الأرضية التي يجب أن يبنى عليها تصور آفاق السنة الدراسية المقبلة ، إذ باستعراض الحصيلة العامة لكل عام دراسي وتقويمها تتضح مجموعة من القضايا والأمور تحاول الإدارة التربوية استثمارها لتجاوز العثرات والتركيز على الإيجابيات على اعتبار أن أهم ما يمكن أن توصف به المؤسسة التعليمية هو الحيوية وحسن المردودية والإنتاج الذي يثلج صدر الجميع إداريين وأساتذة وتلاميذ وجمعيات الآباء وغير ذلك ....

 

2 – تخمينات الخريطة المدرسية للعام الدراسي المقبل :

 

       بناء على الإحصاء الرسمي الذي تنجزه المؤسسات التعليمية في شهر نونبر من كل سنة دراسية ، فإن مصالح الخريطة المدرسية تعتمد في تحضير الخريطة المدرسية لشهر شتنبر المقبل وهو ما يعرف اصطلاحا بتخمينات الخريطة المدرسية التي تتوصل بها إدارة المؤسسات في شهر فبراير من السنة الجارية . فعلى ضوئها تتحدد الحاجيات لرجال التعليم ورجال التسيير والتربية ، كما تتوضح ملامح السنة الدراسية المقبلة من حيث المستويات الدراسية والشعب المقررة والطاقة الإيوائية للمؤسسة ، والكل يشكل أرضية للعمل استعدادا للمستقبل .

 

3 – الخريطة المدرسية في شكلها النهائي :

 

       بمجرد إنهاء امتحانات آخر السنة وإعلان نتائجها في أواخر شهر يونيو من كل سنة تتضح بالملموس معالم وأسس الدخول المدرسي المقبل إذ مع حلول العشرية الأولى من شهر يوليوز تأخذ الخريطة المدرسية شكلها النهائي . وفور توصل المؤسسات التعليمية بها تبتدئ مرحلة التوزيع التربوي وإنجاز جداول الحصص واستعمالات الزمن .

 

4 – توزيع المهام وتشكيل الأقسام :

 

       بحلول 10 يوليوز من كل سنة دراسية تكون المؤسسة قد صنفت تلاميذها إلى مجموعات الناجحين في الباكالوريا والمنتقلين إلى المستويات الأعلى والمكررين والمفصولين.

 

       كما أنها تكون قد توصلت بملفات التلاميذ الموجهين إليها مما يتيسر معه تحديد المهام بعدل ومساواة بين الحراس العامين المتواجدين وتوزيع المستويات عليهم وعلى مساعديهم مما يتأتى معه المباشرة الفورية في تشكيل الأقسام وفق ضوابط تربوية وموضوعية لتنصرف كل حراسة عامة بنصيبها من الملفات والمستويات عليها أن ترتبها وفق ما اتفق عليه قبل التوزيع لتشرع في كتابة قوائم تلاميذها تهييئا للدخول المدرسي المقبل .

 

5 – جداول الحصص واستعمالات الزمن :

 

       لجداول الحصص واستعمالات الزمن مكانة أساسية بين المهام المنوطة بالإدارة التربوية . فهي من جهة أهم عمل لا فقطفي عملية الإعداد للدخول المدرسي والتي بدونها لا يمكن أن يتم هذا الدخول ، بل في عملية الإعداد للسنة الدراسية ككل . فعليها وعلى مدى إتقانها تتوقف إلى حد كبير حصيلة ال

Publié dans assahib

Commenter cet article