الثانية بكالوريا آداب الفرض المحروس رقم 1

                                                                                        بسم الله الرحمن الرحيم.                                         الأربعاء 26 نونبر 2008

الثانوية التأهيلية سيدي رحال.                                                    الفرض المحروس رقم 1

نيابة قلعة السراغنة.                                                                 الثانية بكالوريا آداب 1

قال محمد مهدي الجواهري  في مهرجان ذكرى أبي العلاء المعري، الذي أقامه المجمع العلمي العربي بدمشق، وكان الشاعر ممثلاً للعراق.

 

قِفْ بِالْمَعَـرَّةِ وَامْسَحْ خَدَّهَا التَّرِبَــا         وَاسْتَوْحِ مَنْ  طَوَّقَ  الدُّنْيَا بِمَا وَهَبَـــــــــا(1)

                      وَاسْتَوْحِ مَنْ طَبَّـبَ الدُّنْيَا بِحِكْمَتِـهِ        وَمَنْ عَلَى جُرْحِهَا مِنْ رُوحِهِ  سَكَبَـــــــــا

                      وَسَائِلِ الحُفْـرَةَ الْمَرْمُـوقَ جَانِبــــــهُـا          هَلْ تَبْتَغِي مَطْمَعاً أَوْ تَرْتَجِـي  طَلَبَــــــــا؟

                      نَـوِّر لَنَـا، إنَّـنَا فِي  أَيِّ  مُدَّلَـــــــــــــــــــــــــجٍ          مِمَّا تَشَكَّكْتَ، إِنْ صِدْقَاً وَإِنْ  كَذِبَـــا(2)

                     سَلِ المَقَادِيـرَ، هَلْ لاَ زِلْتِ سَـادِرَةً          أَمْ أَنْتِ خَجْلَى لِمَا أَرْهَقْتِـهِ  نَصَــــبَــــــــــا

                      وَهَلْ تَعَمَّدْتِ أَنْ  أَعْطَيْـتِ  سَائِبَـةً          هَذَا الذِي مِنْ عَظِيـمٍ مِثْلِـهِ  سُلِبَــــــــــــــا

                      هَذَا الضِّيَاءُ اَلذِي يَهْدِي  لـمَكْمَنـه          لِصَّاً وَيُرْشِدُ أَفْعَـى تَنْفُـثُ  العَطَبَـــــــــــــــا

  أَبَا العَـلاءِ وَحَتَّـى اليَوْمِ مَا  بَرِحَــــــــتْ         صَنَّاجَةُ الشِّعْرِ تُهْدِي الْمُتْرَفَ الطَّرَبَا(3)

                      يَسْتَـنْزِلُ الفِكْـرَ مِنْ عَلْيَا  مَنَازِلِــــــــــــهِ          رَأْسٌ لِيَمْسَـحَ مِنْ ذِي نِعْمَـةٍ  ذَنَبَـــــــــــــــا

                      عَلَى الحَصِيرِ.. وَكُـوزُ الماءِ  يَرْفُـدُهُ           وَذِهْنُهُ.. وَرُفُـوفٌ تَحْمِـلُ  الكُتُبَـــــــــــــــــــــا

                     أَقَـامَ بِالضَّجَّـةِ الدُّنْيَـا  وَأَقْعَـدَهَــــــــــــــــا          شَيْـخٌ أَطَـلَّ عَلَيْهَا  مُشْفِقَاً  حَدِبَــــــــــــــــــــــا

                      بَكَى لأَوْجَـاعِ مَاضِيهَا وَحَاضِـرِهـــــــَا           وَشَـامَ مُسْتَقْبَـلاً  مِنْهَـا  وَمُرْتَقَبَـــــــــــــــــــــــا

                      وَلِلْكَآبَـةِ   أَلْـوَانٌ،   وَأَفْجَعُــهَـــــــــــــــــا           أَنْ تُبْصِرَ الفَيْلَسُوفَ  الحُـرَّ  مُكْتَئِبَــــا

                      أَجْلَلْـتُ فِيكَ مِنَ المِيزَاتِ  خَالِـدَةً         حُرِّيَّـةَ الفِكْـرِ وَالحِرْمَانَ  وَالغَضَبَـــــــــــــا

                      مَجْمُوعَـةً قَدْ وَجَدْنَاهُـنَّ مُفْــــــــــــــــرَدَةً          لَـدَى سِـوَاكَ فَمَا  أَغْنَيْنَـنَا  أَرَبَــــــــــــــــــــــــا

* - نشرت في جريدة "الرأي العام" العدد 1121 في 5 تشرين الأول 1944.

ولد الشاعر محمد مهدي الجواهري في النجف في السادس والعشرين من تموز عام 1899م. ينحدر من أسرة نجفية محافظة عريقة في العلم والأدب والشعر تُعرف بآل الجواهر ، نسبة إلى أحد أجداد الأسرة والذي يدعى الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر يتصف أسلوب الجواهري بالصدق في التعبير والقوة في البيان والحرارة في الإحساس الملتحم بالصور الهادرة كالتيار في النفس ، ولكنه يبدو من خلال أفكاره متشائماً حزيناً من الحياة تغلف شعره مسحة من الكآبة والإحساس القاتم الحزين مع نفسية معقدة تنظر إلى كل أمر نظر الفيلسوف الناقد الذي لايرضيه شيء. وتوفي الجواهري في السابع والعشرين من تموز 1997.


(1) - التَّرِب: الذي يكسوه التراب.

(2) - المدَّلج: المسير في آخر الليل خاصة.

(3) - الصَّنْج: من آلات الطرب، وصناجات الشعر  المغنون به والمرققون إياه.


 

اقرأ النص الشعري أعلاه، قراءة متمعنة، ثم أنجز حوله إنشاء أدبيا مسترشدا بالمطالب التالية:

 

1-                   المقدمة: أطر النص في سياقه الثقافي العام.

2-                   ملاحظة النص، و التصدير النصي.

3-                   الفهم: تقسيم النص إلى وحداته المعنوية، و تلخيص مضامين كل وحدة.

4-                   التحليل: جرد الحقول الدلالية المهيمنة في النص، و نوع المعجم.

5-                   الصورة الشعرية في البيت الأول.

6-                   دراسة الجملة من حيث المبنى و المعنى.

7-                   الإيقاع الخارجي و الداخلي في النص: ( قطع المطلع ثم حدد الوزن/ الروي – التصريع – القافية – تكرار الأصوات )

8-                   نوع التكرار في لبيت الثالث.

9-                   استنتاج تضمنه أهم سمات الحركة الإحيائية في قصيدة محمد مهدي الجواهري.

 

المؤلفات: أكتب موضوعا مقاليا تتحدث فيه عن كتاب: " ظاهرة الشعر العربي الحديث لأحمد المعداوي " ( عتبة صاحب النص و عتبة العنوان ).