تقرير وقفة 13 يناير 2013 للجامعة الوطنية لموظفي التعليم

Publié le par OUHOUD

 

تقرير الوقفة الاحتجاجية ليوم الأحد 13 يناير 2013

 

 

 

 

 

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

الجامعة الوطنية لموظفي التعليم

المكتب الإقليمي – مراكش.

 

13012013951.jpg

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                 في إطار برنامجها النضالي المسطر، نفذت الجامعة الوطنية لموظفي التعليمبمراكش، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، وقفتها الاحتجاجية التي دعت إليها في بيان 07 يناير 2013، و الذي أكدت فيه على تشبتها بمواقفها الثابتة بخصوص مجموعة من القضايا التعليمية بالإقليم ( الموارد البشرية –السكنيات – الصفقات – التربية غير النظامية –المساعدون التقنيون –الأطر الإدارية المشتركة...). هكذا، و كما وعدت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، احتشدت مناضلاتها و مناضليها منذ العاشرة صباحا أمام مقر النيابة الإقليمية يوم الأحد 13 يناير 2013 في سابقة غير معهودة، حرصا منها على  تحصيل تلاميذنا، و هم على أبواب امتحانات نهاية الأسدوس الأول، هذا من جهة،  و من ثانية رأى المكتب الإقليمي أن مصالح النيابة معطلة أصلا و يوم العمل عندها و يوم العطلة سيان، إذ لا حياة على من تنادي فيها ( مع الاعتذار للشاعر ).

                         

 13012013972.jpg

              كانت الوقفة، إذا، مناسبة لتسمع الجامعة الوطنية لموظفي التعليم صوتها عاليا، و قد استرعى هذه المرة عموم المواطنين الذين عَبَروا هذه الصبيحة أمام نيابة التعليم، و شدتهم الشعارات المرفوعة من مناضلات و مناضلي الجامعة، هذه الشعارات التي ذكرت بالاختلالات التي تنطوي عليها جدران النيابة الإقليمية بمراكش، و التي أضحت معلومة لدى الجميع، إذ توالت الاحتجاجات منذ بداية الموسم الدراسي الحالي، سواء من الفرقاء الاجتماعيين أو من جمعيات أمهات و آباء و أولياء التلاميذ، أو من التلاميذ أنفسهم و الذين ما زال بعضهم محروما من تلقي بعض المواد الدراسية إلى اليوم: ( فلسفة – عربية – فرنسية – رياضيات...)، رغم وفرت الموارد البشرية بالإقليم، لكن النيابة حولتهم إلى أشباح حقيقيين بحكم التكليفات المتكررة لبعضهم حتى ضاعت عناوين عملهم، فاختفوا عن الأنظار.

و هو الأمر الذي أكده كل من الكاتب الإقليمي و الجهوي للجامعة في الكلمة التي ألقياها في المناضلات و المناضلاين الذين لبوا الدعوة و حجوا لتنفيذ الوقفة.

 13012013970.jpg13012013981.jpg

و لم يفت الأخوين الكاتب الإقليمي و الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم أن يشيرا إلى ردود الفعل التي لجأت إليها النيابة الإقليمية عقب الوقفة الاحتجاجية الأولى ليوم الأربعاء 26 دجنبر2012، بالتضييق على مناضلات        و مناضلي الجامعة ظنا منها، واهمة، أنها ستكمم أفواههم. كما عرجوا على مجموعة من القضايا التي تعرفها الساحة التعليمية بالإقليم و التي تضمنتها البيانات الصادرة عن الجامعة.

                           و كانت الوقفة سانحة للتأكيد على التلاحم بين كل مكونات الجسم التعليمي بالإقليم، و هو ما تأكد بعدما أعطيت الكلمة للأخ الكاتب الإقليمي للمساعدين التقنيين و الذي أشار في معرض حديثه إلى غيض من فيض المشاكل التي تعاني منها هذه الفئة المستضعفة في النيابة.

     13012013969.jpg13012013976.jpg

                           و على امتداد الحيز الزمني للوقفة و الذي بلغ ساعة و نصف الساعة ظلت حناجر مناضلات و مناضلي الجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، تعدد الاختلالات، و تندد بأنواع الحيف                     و الإقصاء و الحسوبية و انعدام تكافؤ الفرص الذي باتت دَيْدَنَ النيابة الإقليمية للتعليم بمراكش.

                           و قبل انفضاض الجمع المبارك، نوه الأخ الكاتب الإقليمي بكل الحاضرين، و شكر لهم استجابتهم و تلبيتهم الدعوة ، و ضرب لهم موعدا في محطة نضالية جديدة، قد تجد الجامعة الوطنية لموظفي التعليم نفسها لاجئة إليها بفعل سياسة صَمِّ الآذان التي تمارسها النيابة الإقليمية أمام المطالب المشروعة لنساء و رجال التعليم بالإقليم.

                           و بنفس الحس الانضباطي الذي بدأت به الوقفة انتهت عليه، على أمل اتخاذ تدابير إصلاحية جريئة تعليميا بالإقليم.

 

 

 13012013984.jpg

تقرير: كمال أحود عضو المكتب الإقليمي.

 

Publié dans assahib

Commenter cet article