أنفلونزا الخنازير: A/H1N1

Publié le par OUHOUD

 

                                                                                                      أنفلونزا الخنازير

        فيروس: A/H1N1

تعتبر الأنفلونزا التي يتسبب فيها الفيروس A/H1N1 شكلا من أشكال الزكام. و بالنسبة للحالة الوبائية الحالية، يتعلق الأمر بفيروس ''جديد'' ينتقل من إنسان إلى آخر. ويظهر الفيروس بسبب تفاعلات تركيبية تشمل فيروس الطيور (الدواجن و الطيور عموما) و الخنازير و الإنسان.

عدوى الأنفلونزا تصيب القصبات الهوائية و الرئة. ويمكن تصنيف هذه الفيروسات المسببة في الفئةA  أو B أو C. ونشير إلى أن الفيروسين AوB هما اللذان يتسببان في الأوبئة الموسمية. ويؤدي فيروس A إلى حدوث جائحات عالمية، بمعنى انتشار المرض على نطاق واسع جدا من العالم، أما فيروس C فيتسبب في نشوء حالات فرادية.

كيف يظهر مرض الأنفلونزاA/H1N1 ؟

 

يظهر المرض بعد مدة حضانة تتراوح بين 24 إلى 48 ساعة، وتتمثل الأعراض في نفس تلك التي تميز الأنفلونزا الموسمية: الحمى والشعور بالعياء وآلام العضلات و الرأس التي تعتبر علامات المرض الأولى. و يمكن أن يرافق هذا احتقان الأنف والتهاب البلعوم و السعال.

وغالبا ما تذهب هذه الأعراض عند الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، خلال  أسبوع أو أسبوعين، الأمر يتعلق آنذاك بأنفلونزا عادية.

كما يمكن أن تحدث مضاعفات عند الأشخاص المسنين وعند أولئك الذين ضعفت مناعتهم بسبب مرض مزمن ( مرضى القلب       و الرئة و السكري) بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من إجهاد كبير. و عند بلوغ الأنفلونزا هذه الدرجة من المضاعفات التي  تسببت فيها الفيروسات أو البكتيريا، يمكن أن يصاب الشخص بمرض رئوي معروف باسم ''التهاب الرئة'' يتفاوت في حدته حسب الحالة الصحية للمريض. كما  يجب أن يعرض الشخص المريض نفسه على الطبيب، بشكل استعجالي، عند ظهور الأعراض التالية: عسر التنفس، أو الإصابة بحمى تفوق 39 درجة ، رغم تناول الأدوية المضادة للحمى، أو إخراج بصاق ملوث بالدم.

 

 كيف تنتقل الأنفلونزا ؟

 

 الأنفلونزا معدية بدرجة كبيرة، تنتقل من شخص مريض إلى آخر معافى بسبب الرذاذ المنبعث خلال التنفس أو العطس أو السعال أو السيلان من الأنف. و يمكنها أن تنتقل، كذلك، بواسطة الاتصال المباشر عند المصافحة أو العناق.

ونشير إلى أن الأماكن الضيقة والمكتظة تكون مناسبة لانتقال الفيروس (الحافلات و المدارس...). و جدير بالذكر أن المريض يمكن أن ينقل العدوى، خلال مدة قصيرة (7 أيام تقريبا) مع احتساب اليوم الذي يسبق ظهور الأعراض.

وبائية الأنفلونزا

 

تعرف فيروسات الأنفلونزا تحولات جينية متعددة، وهو ما يؤدي إلى ظهور فيروسات جديدة لا تملك ساكنة العالم حماية  ضدها، مما ينجم عنه حدوث جائحات أنفلونزا. ونشير إلى أنه، في كل سنة، تتخذ الأنفلونزا أشكال أوبئة موسمية.

 وبالنسبة للمغرب، نشير إلى أن وزارة الصحة أقامت شبكة المراقبة الوبائية الخاصة بالأنفلونزا الموسمية. وتتكون هذه الشبكة من 375 مركزا صحيا موزعة  على كافة  أقاليم  و عمالات المملكة.

كيفية علاج الأنفلونزا

 يزول المرض عموما من دون علاج. وعند الاقتضاء، يتم تناول الأدوية من أجل علاج أعراض الحمى والآلام...

وفي حالة الإصابة بأنفلونزا A/H1N1، يتم اللجوء إلى تناول أدوية خاصة مضادة للفيروسات يبقى استعمالها محدودا. ونشير إلى أن هذا العلاج يخفّض من مدة الأعراض و حدتها عند تناوله خلال ال48 ساعة التي تلي ظهور الأعراض ، كما يمكنه أن يقلص من نسبة انتقال العدوى.

ونثير الانتباه إلى أن بيع الأدوية المضادة للفيروسات بالصيدليات يبقى رهن الإدلاء بالوصفة الطبية وهذا من أجل تفادي استعمال غير مناسب و لا مبرر للدواء و الذي يمكن أن يؤدي إلى نقص فعاليته.

فيروس الأنفلونزا عادة ما ينتقل عبر الطرق التالية:

 §        عبر انتشار الفيروسات في الهواء عن طريق السعال أو العطس أو الرذاذ المنبعث الذي يحتوي على  إفرازات ملوثة،

§        عبر الاتصال المباشر مع شخص مصاب عند العناق أو المصافحة،

§        بالمصافحة باليدين،

§        بلمس الأدوات أو الأسطح الملوثة من طرف شخص مريض.
                                                
نقلا عن موقع وزارة الصحة المغربية

 

Publié dans assahib

Commenter cet article