فرض الثانية آداب و علوم إنسانية

Publié le par OUHOUD

 

ثانوية سيدي رحال التأهيلية                                   بسم الله الرحمن الرحيم.                                                                                                الثانية بكالوريا علوم إنسانية4                                                                                             السبت 17 يناير 2009

الفرض الكتابي المحروس 2 اللغة العربية

          النص الأدبي: قال أحمد زكي أبو شادي في قصيدة:( ألحان النارنج):

                              

مـن عـبير النارنجِ أصداءُ ألحا                                نٍ، تـمـشّتْ في روحه العبقريِّ

 كـم غـرامٍ له تكرَّر في الأَعْـ                               ـــــــــــوامِ،  تـكـرارَ آيـةٍ من نبيِّ

 

هـو نور مشعشعٌ حينما الزَّهْـ                               ـــــــــــرُ ضـيـاءٌ مُجسَّم من لحونِ

وقـفـتـي  تحته عبادةُ مَشْدو                               هٍ،  وأحـلامُـه فـنونُ الفنـــــــون

 

حـيـنـما  أنتِ يا حياتيَ قُربي                               كـمـعانٍ شأتْ خيالَ الجـــــــريءِ

وكـأنَّ الـطـبـيعةَ احتضنتْنا                                 فـأضـافـتْ  هـناءةً للهـــــــــــــنيء

 

لـيـس  وهماً تخيُّلي، أنّ وجدا                              نـي من الزهر والضياء الصـــــريحِ

لـيس  وهماً تسمُّعي، تلك أَلْحا                             نٌ، تداوي كالوصل قلبَ الجريح

 

والـهدوءُ السحريُّ تملؤه الألحا                              نُ سـمـعـاً ومـنظراً للقلــــــــــوبِ

لا  يـراهـا وليس يسمعها إلْـ                                لا  حـبيبٌ  مُستلهِم من حبيب

 

أيـهذا  النارنجُ، يا صاحبي الشا                            دي  بـأحـلامِ عـالمٍ مسحــــــورِ

هـا  هـنا نحن من عبيركَ نَسْتَا                            فُ جـمـالاً مُـؤَثَّلاً في الدهـــــور

 

لا نـملُّ الوقوفَ والجلسةَ الحُلْـ                             ـوةَ فـي نوركَ الظليلِ العجيــبْ

تَحجب الشمسَ حيثما أنتَ أقما                             رٌ مُـحـالٌ لـمـثلها أنْ تغيـــــــــب

 

وكـأني اندمجتُ فيكَ فأصبَحْـ                              ـتُ قـليلاً من عطركَ الجـــــذّابْ

ثـمَّ  أنـعشتُ من أقدِّس في قُرْ                            بـي،  وقـبّلتُ ثغرَها لا أهــــــــاب

 

وتـعـمّقتُ  في  نُهاها وعانَقْـ                                ـتُ  فؤاداً.. ناجيتُه في صُمـــــوتْ

فـتـفانيتُ  فيه من دون أنْ أَرْ                             جُـو رجوعاً، ففيه روحٌ وقُـــــــوت

 

مُـسـتشِفّاً سِرَّ الحياةِ التي تُمْـ                              ـلي على الكون ما أراد الجمـــــــالْ

أيُّ شيءٍ كالنور في صُوَر العِطْـ                             ـرِ،  يُنيل الخيالَ أشهى مُحـــــال!

 

هـكـذا أرتـوي بـعالم أحلا                                 مـي، إذا كان كلُّ عيشي ظمـــــاءْ

هـكـذا  عابدُ  الضياءِ أغانيـ                                ـهِ  عـبـيـرٌ  مُجنَّحٌ بالضيـــــــــــاء

 

 

 

 ;لد أحمد زكي أبو شادي بالقاهرة في (9) فبراير سنة 1892. و بعد إنهاء تعليمه الإبتدائي و الثانوي التحق بمدرسة الطب ثم سافر إلى إنجلترا لإتمام دراسته، فكانت فرصة اطلع فيها على الآداب الإنجليزية.

و عند عودته إلى مصر في 1922. و في سنة 1933 أسس مجلته أبولو التي دعا فيها إلى تجديد الشعر العربي و التخلص من التقاليد التي تحجرت... و في سنة 1946 هاجر إلى أمريكا التي بقي فيها إلى أن مات في 12 أبريل 1955.

 

 

 

  شروح لغوية:

النارنج: نبات النارنج عبارة عن شجرة معمرة دائمة الخضرة يصل ارتفاعها إلى عشرة أمتار. أوراقها جلدية غامقة اللون والازهار بيضاء لها رائحة عطرية لطيفة والثمرة كروية كبيرة ذات لون برتقالي محمر وخشنة الملمس وطعمها حامض مثل الليمون.

النهى: العقل

التأثل: أصل الشيء.

نستاف: نأخذ أخذ الدواء.

 

 

  
      اقرأ(ئي) النص قراءة فاحصة ثم أنجز(ي) ما يلي:

2-      ضع(ي) مقدمة لموضوعك توجز(ين) فيها أهم الأسباب التي كانت وراء ظهور الشعر الوجداني.

3-      ملاحظة النص:

                                     ا- معمارية القصيدة.

                                                         ب- عنوان النص.

4-      الفهم: اجرد أهم الأفكار التي ضمنها الشاعر قصيدته.   

5-      التحليل:

 

أ‌-        المستوى المعجمي و الحقول الدلالية: ( حقل الطبيعة و حقل الانفعالات و الوجدان المرتبط بالشاعر ) ثم بين (ي) العلاقة بينهما.

ب‌-   استخرج(ي) ثلاث صور شعرية من النص ثم تناولها(ليها) على مستوى المكون البلاغي و الوظيفة التي أدت.

                       ج- البنية الإيقاعية للنص.( الداخلي و الخارجي).

6-      الخاتمة:   

أ‌-        ضمنها استنتاجاتك التي تؤطر القصيدة ضمن التيار الذاتي في الشعر العربي.  

 

المؤلفات:

          يقول أحمد المعداوي:( ... و إذاً فقد كانت نهاية هذه التيارات الذاتية نهاية محزنة على صعيدي المضمون و الشكل؛ أما المضمون فلأنه انحدر، كما لاحظنا في القسم الأول من هذا الكتاب، إلى مستوى البكاء و الأنين و التفجع و الشكوى، وهي معانٍ ممنة في الضعفن تفصح بوضوح عما وراءها من مرض و تهافت و خذلان. أما الشكل فلأنه فشل في مسيرته نحو الوصول إلى صورة تعبيريةذات مقومات خاصة و مميزات ناضجة..) ص 52

يفهم من النص أن المعداوي يحكم على التجربة الذاتية في الشعر العربي الحديث بالفشل، إذ لم تستطع الوصول بالشعر العربي إلى المستوى المأمول. ناقش(ي) النص أعلاه مركزا(ة) على مستوى المضمون، معضدا(ة) موضوعك بما يناسب من أمثلة.

Publié dans assahib

Commenter cet article