تقرير سهى عن زيارة متحف مراكش

Publié le par Assahib

 

بسم الله الرحمن الرحيم.

 

السبت22مارس2008م

14 ربيع الأول 1429هـ.

 

 

 

 

 


                                                                                                                                                                                                                       

 تقرير خاص عن زيارة متحف مراكش

سهى أحود

ذهبت صباح يوم السبت 22 مارس 2008 ، رفقة أبي إلى متحف مراكش؛ الذي يقع قرب مدرسة ابن يوسف العتيقة، و قد سررت بهذه الجولة السياحية الرائعة.  

تقدمت أنا و أبي لأخذ ورقة الدخول؛ و ثمنها عشرون درهما، و في المدخل كتب أن متحف مراكش كان قصرا لوزير الدفاع المغربي في القرن التاسع عشر السيد المنبهي، و قد رمم القصر بمبادرة من رجل الأعمال المغربي السيد عمر بن جلون، و إليه يرجع الفضل إذا في تحويل هذا القصر الأثري إلى متحف رائع.

عند المدخل تصادفك لوحات فنية و صور فوتوغرافية، وضع إلى جانبها سرج لحصان مغربي أصيل. و في الممر الذي يؤدي إلى داخل القصر علقت أبواب خشبية قديمة جدا. و إلى اليسار توجد الدويرية و التي كانت تضم مطابخ القصر، و هي أيضا مزينة بزخارف             و فسيفساء. و يعرض بها مجموعة من اللوحات الفنية لرسامين مغاربة معاصرين.

ثم منها إلى الفناء الكبير، و الذي يشكل داخل القصر، و ما أعجبني فيه هو:

·        قفطان قديم الطراز فيه تطريز مثل نقش الحناء.

·        سلهام كبير الحجم و كان يلبسه رعاة منطقة واوزغت

·        ثريا ضخمة تزن (1200 كلغ)، و يصل شعاعها إلى (5 أمتار).

·        خناجر و سيوف و أثواب و معمولات خزفية فاسية و حلي فضية ترجع كلها إلى القرن

(19) و أوائل القرن (20)

و كان القصر يعج بالزوار الأجانب منهم على الخصوص منهم الإسبان و الإنجليز و الإيطاليون و اليابانيون و الفرنسيون وغيرهم. و قد لاحظت أن المغاربة غائبون عن زيارة المتحف باستثناء المرشدين السياحيين و أنا و أبي. و عندما خرجنا  من المتحف قصدنا قية المرابطين القريبة منه.

سهى   

                      

                          

             

 

Publié dans assahib

Commenter cet article